برسونا 3
تمارا ناصر

وكما أشاروا إلينا في الماضي الغابر- الحب ليس كل شيء، الحب ليس كل شيء ولا  حتى ربع شيء.

أتقلب في التخت ككتلة فقدان متعثرة برمال الصحاري، أزيح شعري عن وجهي، لكن خصلاته مبتورة. أفتح فاهي وأنفث بقايا الدخان العالق من سجائر الليلة الماضية. سجائر رفيعة مجندرة، لا تكفي لتجعل مني امرأة. مسامات جسدي تبعث بشرارات حارقة كموجات إرسال مستنجدة، ستأخذها آلاف السنوات كي تصل.. هناك. جسدي يكبر ويمتد. يستولي على أطراف السرير، أحشائي تأخذ بالتضاؤل. كم سيجارة علي أن أنفث كي أنزع هذين الثديين؟ سوف أهديك إياهما، هل ستصابين بالذعر؟ ياع بزاز! سوف أخرق الحلمة اليمنى بحلقة لولبية، وأرسم على الثدي الآخر وجهاً مبتسماً أهبل، كالابتسامات التي تعلو شفتيك. أضعهما في جرّة وأتركها على عتبة بيتك ثم أركض هاربة. هل توجد لبيتك عتبة؟ أركض هاربة نحو سرير ما. أكون من أوائل الوافدات. الحب ليس كل شيء. يعلق لحمي الزائد بمسمار سميك، فأتدلى من السرير لسنوات بسبب خطأ هندسي. تتورم أحشائي بينما تأخذ معالم جسدي بالذوبان، فأتحرر من براثن ذلك التخت، أقوم بالزحف في كل مكان، علّك تجديني وتضعين حداً ما لهذه الحياة، حداً كبيراً متراكماً يصبح فيما بعد سور الصين العظيم. أجلس القرفصاء وأرتشف الشاي الأخضر، بإمكاني رؤية السور من الفضاء. الحب ليس كل شيء، فها هو قلبي يطفو على مرمى عيوني. لو لم أهبك ثديي لكنت قد تشبثت بهما كبالونين الآن (قد فات الأوان). هلو مرحبا.. ها هو رحمي أيضا، خذيه(حقيرة)، فسوف يلد لك كواكباً.

 

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.