الأعمال الكتابية

لا كبيرة وساطعة بحجم فلسطين التي نعرفها

لا في وجه التخاذل و الإذعان والتدجين

وفي وجه من قال أن المحتل بريء..

لو أن الأحجار تكتب الشعر
لاقتربتُ منها
دون أن أخشى في لحظة حب

حكاية المدينة
شريف سرحان

شريف يفهم الفن في سياق مختلف قليلاً، الحياة لديه قبلة كبيرة تغطي مساحات من تاريخ الحرف، ويروي الحرف نفسه كحكاية، ويعيد تشكيله كمصدر أولي للحكاية،

فلنرفع أيدينا مبللةً بالدماء و الجراح يا أخي، فلا بد أن تنبت الزهور فوق ساعدنا يوما.. لنصرخ بصوتنا الذي ما عاد يسمعه أحد،

تحتضن في رحم أمها لثلاثة أشهر أو يزيد، دون أن تعلم أنها أنثى، وعندما يعلم الكون أنها أنثى تكون أمها أول الباكيات على حظها المشئوم،