كجُملة أخيرة
أحلام نعيم

تمشي الهُوينَى، في ازقّتها

أزقّتها المرصوفة بتماثيل الخشب، على امتداد الطريق

 

 

الطريق الهادئة..الخالية من "وحش" يُهدد حياة البطل، أثناء اللعبة

ثم تخرج منها

كجُملة أخيرة..

وعلى رُفات جناحيْكَ خارطة

تبدو كعُصارة تنسلُّ من قعرِ علامة السؤال،

حول سياجٍ.. لا تريدك قبلها ولا بعدها

إنما..

عالقاً بها وصمتك المغروس بين فواصل الذهول..

فتودُّ لو تقول على سبيل الهرب:

مثل كُسورٍ.. لا تَجبُرها البلاغة

يُفضّلونَك نيّئاً يا صديقي..

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.