الأعمال الكتابية

بماذا أفكر الآن ؟
هكذا يقع السؤال مرتاحاً أمام عيني دون انتباه منه أنه وقع في مدى ﻻ يتسع للإجابة.

ثمة في البلادة مقدار من الجد، لو وجه بشكل أفضل، لأمكن
له أن يضاعف محصولنا من الروائع.

****

بريد فلسطين
طارق البكري

افتتح أول مكتب بريد في فلسطين عام 1840 خلال فترة الحكم العثماني وبعدها بعشر سنوات تم افتتاح تسعة مكاتب بريدية في كل من القدس،

كلّفته برسم لوحة لغلاف ديواني الجديد "مزاج غزة العاصف" الذي سيصدر قريبا إن شاء الله، زارني في البيت وأطلعني على الطارق الأول من الإلهام،

خمسون يوماً
أميرة الزبيدي

حتى العصافير التي تملك أجنحة و لا تعرف حدوداً أو حواجزاً، باقية في سماء غزة و تعلو في زقزقتها فوق صوت الطائرات وصواريخها لتقول إنا هنا باقون.